محرك البحث مقابل المكتبة الإلكترونية: ما هو المصدر الذي يوفر المعلومات الأكثر دقة؟

بينما يعيش العالم اليوم عصر الإشباع الفوري للمعلومات عبر الإنترنت، أصبح هناك توجهاً كبيراً بين الطلاب في الاعتماد على محركات البحث كأداة لتلبية احتياجاتهم من المعلومات – ولا سيما في الجامعات التي لا تتوفر فيها مكتبة إلكترونية يمكن للباحثين الوصول إليها! إلا أن هذه الممارسة تعتبر، وجهة نظر البحث الأكاديمي، دون المستوى المطلوب من حيث الكفاءة والدقة في نتائج البحث

تحظى محركات البحث مثل جوجل وبنج وغيرها من المحركات بشعبية كبيرة بين جميع مستخدمي الإنترنت، وذلك كونها تساعد فيإجراء مسح سريع للكم الهائل من المعلومات المتوفرة على الإنترنت. حيث توفر هذه البوابات، عبر استخدام خوارزميات الكمبيوتر، آلية مرنة لمعرفة ما إذا كانت المعلومات ذات الاهتمام متوفرة على الشبكة العنكبوتية، إلى جانب أدائها الرائع في جمع التفاصيل السريعة حول مصدر ما أو مؤلف. ومع ذلك، يعتبر الاعتماد على المعلومات الفورية التي تقدمها محركات البحث هذه وحدها ليس نهجاً مثالياً من وجهة نظر التميز في البحث الأكاديمي

في هذه المدونة، سننظر في الأسباب الرئيسية التي تبعث على عدم استخدام المعلومات التي توفرها محركات البحث كبديل عن تلك المتوفرة في المكتبة الإلكترونية، والاكتفاء باستخدامها لاستكمال المعلومات عند الحاجة إليها فقط

لماذا يجب على الباحثين تفضيل المكتبة الإلكترونية على محرك البحث؟

صحة المعلومات

في الوقت الذي تتصف فيه معظم المعلومات المتوفرة عبر الإنترنت بأنها مفتوحة المصدر، تشكل مراقبة جودة وصحة هذه المعلومات مشكلة كبيرة. فالمعلومات الخاطئة في النتائج التي تقدمها محركات البحث شائعة جداً. ويعود السبب في ذلك للإمكانية المتوفرة لأي شخص للقيام بنشر الموقع الإلكتروني الخاص به، واعتماد فهرسته على مدى حسن إدارته لمحرك البحث الخاص به. وفي الوقت الذي تتوفر فيه هذه الأيام بعض المصادر البحثية الموثوق بها المنشورة على محركات البحث، إلا أنها غالباً ما تكون مدفوعة لا يمكن للطلاب الوصول إليها بسبب نقص الاشتراكات. ونتيجة لذلك، يتسبب الاعتماد على والتوجه إلى المعلومات مفتوحة المصدر في تقليل صحة البحث الأكاديمي بشكل كبير

وفي هذا السياق، تأتي المكتبات الإلكترونية لتشكل مصدراً موثوقاً جداً للمعلومات. فهي تشمل فقط المعلومات المدققة من قبل الجامعات والصحف والمجموعات البحثية والمجلات والكتب الإلكترونية المعروفة على نطاق عام

وهذا يضمن أن تكون أي معلومات صادرة عنها دقيقة ووفقاً للمعايير المطلوبة. علاوة على ذلك، يمكن في حالة المكتبات الإلكترونية تحديد مصدر المعلومات بوضوح تام، دون أن يختفي بين عشية وضحاها، كما هو الحال مع معظم المواقع المنتشرة على شبكة الإنترنت. مما يساعد على الحفاظ على النزاهة الأكاديمية في البحث

عدم وجود هيكل منظم

نظراً لأن محركات البحث ليست مصممة خصيصاً لتلبية احتياجات البحث الأكاديمي، فهي لا تتضمن سجل موحد يقوم بتصنيف وتنظيم جميع المصادر المتاحة حول موضوع معين. حيث تعتمد النتائج على مجموعة الكلمات الرئيسية التي تم إدخالها في محرك البحث فقط، وقد لا تقوم دائماً هذه المحركات بتقديم نتائج ذات صلة بالموضوع المحدد – مما يؤدي إلى الالتباس وإهدار الوقت

أما المكتبات الإلكترونية، من ناحية أخرى، فهي منظمة جداً. ويمكنها أن تقدم في لمحة واحدة، فهماً شاملاً ودقيقاً للمعلومات المتوفرة في قاعدة بياناتها حول الموضوع المرتبط بالبحث من خلال تصنيفه إلى مقالات أو دراسات منشورة أو كتب إلكترونية. علاوة على ذلك، توفر المكتبة الإلكترونية آلية فعالة لإجراء البحوث الأكاديمية بجودة عالية. وذلك لأن جميع المعلومات الموجودة فيها متاحة للطلاب على عكس الموارد المحمية على الإنترنت

ضعف كفاءة البحوث

بينما توفر محركات البحث وصولاً سريعاً إلى المعلومات عندما لا يحتاج الباحث إلى محتوى دقيق جداً أو محدد، يمكن الاعتماد على قواعد البيانات في المكتبات الإلكترونية بشكل أكبر بكثير من حيث الكفاءة

تتضمن معظم خصائص البحث في المكتبة الإلكترونية خاصية البحث الموحد الذي يوفر خيارات تصفية بحث دقيقة للغاية. وقد يستغرق ذلك بضع دقائق إضافية مقارنة بمحركات البحث لجلب النتائج، إلا أنها تحصر نتائج البحث على سمات محددة مطلوبة مثل المجال والفترات الزمنية وما إلى ذلك. وهذا يجعل نتائج البحث محددة جداً. إلى جانب ذلك، قد لا يكون جميع المحتوى المتوفر على شبكة الإنترنت نصاً كاملاً أو قابلاً للبحث، على عكس الحالة في المكتبات الإلكترونية، مما يجعلها أكثر كفاءة لاستخدامها من أجل متابعة أهداف البحث

وفي ظل غياب وجود مكتبة إلكترونية في الجامعة، يميل الطلاب والباحثون إلى الرجوع إلى شبكة الإنترنت أكثر مما ينبغي. ونتيجة لذلك، تتأثر جودة المدخلات والمخرجات الأكاديمية بشكل كبير. لذا نقدم للجامعات في DeepKnowledge ™، حلولاً فعالة ومعقولة التكلفة لإطلاق مكتباتها الإلكترونية على الفور وتوسيع نطاق الاستفادة من أبحاثهم. اكتشف المزيد هنا

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s